شخصية

رغبةً مني في تعويد نفسي على التطوير والتغيير، بدأت في هذي السنة من نفسي وأخذت قرار في إنّي أحضر أي محاضرة أدري عنها، واليوم أنا جاي أحضر محاضرة للدكتور/ خالد بن سليمان الراجحي (نائب رئيس مجلس إدارة الراجحي القابضة).

قبل شوي كنت أصلي صلاة العشاء بالقرب من شارع الإمام فيصل بن تركي (الخزان سابقاً) ،، أول مادخلت المسجد فإذا بي أرى شخص كبير في السنّ ومعه ابناءه الصغار (اعتقد ٧ سنوات والثاني ١٢ سنة) يدخل بهم المسجد ،، فقام الابن الأكبر بخلع نعليه بعيداً عن الباب فسأله الأب (وش فيك تحط نعالك بعيد؟) فرد الإبن (ابعد عن الزحمة بعد الصلاة) ،، فرد الأب مستغرباً بحكم أنه يبدو عليه أنه يخرج مع آخر الناس (بعد الصلاة زحمة ؟؟!! ) ،، كل هذا وهو واقف أمام الباب ولم يشعر بوجودي وأنا كنت أراقب الموقف فقط ..

قصة الشاب الأعمى الذي صادفته في أحد مطاعم الرياض بينما كنت أتعشى في وقت أحد المباريات.

كون أن الشخص يستطيع الضحك بصوت عالي وبنغمة مميزة .. شيء جميل .. لكن أن يكون يضحك بها على أتفه الأسباب وبشكل متكرر في نفس الجلسة .. هذا شيء يجيب الاشمئزاز! قدامي واحد كبير في السن وله ضحكة (تجيب المرض) ويضحك كل شوي .. رفع ضغطي لدرجة إني رفعت السماعات على أقوى شي ولازلت أسمع ضحكته البايخة! .. يبدو إني بطلع من ذا الكوفي بسبايبه!

شكل هذا الشخص : لابس غتره بيضا .. ونظارات مستطيلة نوعاً ما .. وشنبه نازل شوي .. وقصير القامة (أتوقع هذي مواصفات الشخص الغثيث) << واضح إني أبغضت ذا الرجال من جد :) .. و الرجال ماله ذنب مسكين .. الله يستر عليه ويوفقه ويعافيه ولا يبتلينا!

بس أجرب .. من الآيفون! كيييييييف :)

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للأسف انتشر الآن بيننا أناس لاتعرف استعمال الإشارات الموجودة في السيارة .. فتجد أنواع الحوادث بسبب عدم استخدام الإشارة ولأن صاحبنا قام بالدخول على المسار الآخر بدون استخدام الإشارة ولم يكلف نفسه بالنظر في المرآة بشكل جدي والالتفات للنقطة العمياء .. فلم يعلم الذي بجانبه عنه إلاّ بعد أن وقع الحادث ..

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

وكل عام وأنت بخير

عيد سعيد للجميع وأعاده الله علينا وعليكم بالخير والبركات

سعود بن محمد ،،

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بتاريخ اليوم الأربعاء 28-6-1429هـ ولله الحمد تأكد انتهائي من الغثا اللي أنا كنت فيه .. وانتهيت من مارأيته يضيع وقتي على غير فايدة ..!

والحين .. الله يكتب الخير ومافيه ..!

(C)

حبيت أكتب عشان أسجل هذا التاريخ في الذاكرة :)

بسم الله الرحمن الرحيم

يذهب الطالب إلى المدرسة عند الساعة السادسة والنصف، ليقوم بالمراجعة والاستذكار مع زملاءه .. فيتفاجأ بوجود ملخص إضافي من المدرس موزع على الطلاب في الأسبوع الأخير، فيتبرع له أحد الزملاء رأفة ً بحاله ليقرأه فيما تبقى من الوقت قبل الدخول إلى الاختبار لأنه وبحسب توصيات المدرس أهم من الدفتر ..!
يقرأ الطالب الملخص على عجالة من أمره ويرى بعض الدروس التي وكأنها أول مرة تمر به .. فيحفظها نصاً ويهمل مراجعة ماقام بمذاكرته في البيت ..